الفوائد المتبادلة 2010

منتدى يجمع علومك ليبلغها و يجمع علوم غيرك لتتعلمها
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولمركز تحميل لرفع الصور

شاطر | 
 

 فتور معلمي القرآن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم حسن
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 19/04/2010

مُساهمةموضوع: فتور معلمي القرآن   الجمعة يونيو 11, 2010 12:38 am

نلاحظ في الآونة الأخيرة أن الدعاة الذين لهم باع طويل في مجال تربية الشباب من خلال الحلقات القرآنية والمراكز الصيفية أنهم يعيشون حالة من الفتور ومن حب الدعة والكسل، مما جعل الكثير منهم يطلبون التخفيف من هذا العمل.
فما هي الأسباب؟ وما هو العلاج؟

الإجابة :
أحمد الله تعالى إليك على اهتمامك بكتاب الله تعالى، واعلم أن هذا من الخير الذي وهبه الله تعالى لك، فاستمسك به، واعضض بالنواجذ عليه، فإنه طريق فلاحك في الدنيا وسعادتك في الآخرة إن شاء الله.
أما عن فتور الدعاة من أهل القرآن عن القرآن وتعليمه، فيمكن النظر إلى المشكلة على النحو التالي:
إن كل مشكلة في الدنيا لها أسباب، وعدم معرفة الأسباب يجعلنا كحاطب ليل، لا يدري أين المسير، ومعرفة الأسباب تساعدنا على تشخيص الظاهرة، ومن خلال ذلك يمكن لنا النظر في طرح مقترحات حلها، وما أطلبه منكم أخي الكريم:
1- أن تجلسوا مع هؤلاء الإخوة بشكل جماعي، وبشكل منفرد، لمعرفة تلك الأسباب، فالاهتمام بالمعلم هو أساس العملية التعليمة؛ لأن عليه المعوِّل الأساسي في إنجاح العملية التعليمية أيًّا كانت.
2- التفكير في طرق لتشجيع الإخوة المعلمين والمحفظين، وبث روح التنافس.
3- الخروج بحلقة القرآن عن شكلها التقليدي، والنظر في وسائل متنوعة، بشرط أن تبقى الطريقة القديمة، على أن تكون واحدة، يضم إليها وسائل أخرى، فهذا مما يدفع الملل.
4- تحديد الأهداف بشكل عملي ودقيق ومناسب للفترة الزمنية، فالأهداف يجب أن تتناسب مع الجهد المتاح والوقت المتاح أيضًا، حتى نصل إلى نتيجة، بدلاً من وضع برامج ضخمة لا يتحقق منها إلا النذر اليسير، أو يصل الأمر إلى حد الفشل.
5- الاطلاع على الخبرات المتنوعة في مكانكم وبلدكم والأقطار الأخرى، ولا بأس بالزيارات المتبادلة مع مؤسسات تقوم بالاهتمام بالقرآن الكريم، ويتم تبادل الرأي والمشورة، للاستفادة منهم.
6- الاهتمام بالقرآن في حياة المعلمين والمحفظين، والتركيز على الجانب الإيماني لهؤلاء الأفراد؛ لأن الفتور الإيماني والوقوع في المعاصي يحول بين أن يقوم المعلم بتحفيظ كتاب الله تعالى وهو يخالفه، ولا يعني هذا أنه يشترط فيمن يحفظ ألا يقع في معصية، فهذا ضرب من الخيال، ولكن يشترط أن تعرف عنه التوبة والعودة إلى الله دائمًا، وأن يكون الوقوع في المعصية دافعًا للعمل الصالح، لا لتركه.
7- الاهتمام بالإخلاص وكثرة الدعاء والإلحاح على الله تعالى أن يوفقنا إلى خدمة كتابه، فإن التوفيق بدءًا ونهاية من الله تعالى.
وأود أن أضيف هنا يا أخي إنه في ظل الحملة المسعورة على كتاب الله تعالى والتي نعيش أحداثها ونتابعها عبر القنوات الفضائية والمجلات والجرائد والإنترنت، يجب على الدعاة أن يعيدوا تفكيرهم في مكانة القرآن الكريم في الدعوة بشكل صحيح، فإهانة القرآن –التي سمعنا عنها مؤخرا في أكثر من مكان- ليست إلا نتيجة لتقصير حقيقي في مكانة القرآن في قلوبهم حسب فهمي للقضية، وهو أيضًا يمثل ملمحًا من ملامح هوان الأمة، ولو أن أحدًا أهان الإنجيل أو التوراة لقامت الدنيا وما قعدت؛ وذلك لأن للإنجيل -مع تحريفه- وللتوراة -مع تزييفها- من يدافع عنهما حق الدفاع.
ولست ممن يحبون أن يكون هناك صراخ بلا فائدة، والجهد الأكبر واجب على الدعاة، أن ينشطوا في إعادة مكانة القرآن الكريم في قلوب الناس، من خلال ما يلي:
1- تفعيل دور "الكتاتيب" التي حفظت للأمة هذا الكتاب.
2- الاهتمام بالقرآن الكريم من خلال الحلقات الإذاعية في البرامج التلفزيونية والفضائية.
3- تبني حملات عن القرآن عبر وسائل الإعلام الحديثة من الفضائيات والمواقع الإلكترونية.
4- توسيع دائرة وسائل الحفظ، فلا تقف عند الكتّاب، بل يمكن أن يتخصص معلمون للقرآن يذهبون للبيوت، وألا يبخل الآباء على أبنائهم أن يجيء له بمعلم للقرآن بأجر في بيته حتى يعلم ولده، كما يعلمه العلوم التجريبية واللغات.
5- أن تنشر حلقات مقارئ القرآن الكريم، وأن تكون هناك قوة شعبية لصدّ أي محاولة من الدولة لإيقافها، ومن الأولى أن تكون هذه المقارئ عبر القنوات الرسمية وغير الرسمية، حسب طبيعة كل بلد.
6- أن ترصد الجوائز لحفظ كتاب الله تعالى والاهتمام به بشكل أكثر فاعلية وانتشارًا مما هو عليه.
7- تفعيل القوالب الفنية في أهمية القرآن الكريم، من خلال "الفلاش" و"البوربوينت" والرسوم التعبيرية، وإقامة المعارض الفنية عن القرآن الكريم.
8- التفكير في إنتاج أفلام عن أعلام من الأمة كان للقرآن أثر في حياتهم، وإبراز ذلك بوضوح في كتابة "السيناريو"، وأن يختار من الممثلين أشخاص جديرون بالاحترام من قبل المشاهدين.
9- تبني حملات خطابية من قبل خطباء كل منطقة عن القرآن الكريم، والخروج بنقاط عملية يتم تنفيذها مع الجمهور.
نسأل الله تعالى أن يجعلنا خدامًا لكتابه، وأن يجعلنا من أهله الذين هم أهل الله وخاصته.

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اوتااااااااااار
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 13/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: فتور معلمي القرآن   الخميس يونيو 24, 2010 4:30 pm

السلام اخى فى الله

الفتور الذى يحدث لمعلمى القران هو من الاتى

اول الطيق كان اديه همه عاليا لان له هدف ختم الفران وان يكون من حمله القران

اجتاز المرحله الاولى واصبح من حمله الامانه
اصبح عليه ادائها

اداها ولكن اول الامر كان لديه من يشجعه

وستزيد ولديه هدف


فى بعضالاحيان يكون من وراء ذلك عائد مادى
مهما قل او مثر هو ليس مقابل تحفيظ ولكنه مقابل الوقت المستقطع
لا يوجد من يهتم او يشجع معلمى القران الا ان كانت مسابقه وما شابه ذلك

حافظ ومعلمى القران عند حفظه كان يرتوى وياخذ معلومات جديد ثم بعد ذلك اصبح يروى الناس وهو لا راوى له


studyا اخى على الموضوع
:gazak:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فتور معلمي القرآن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الفوائد المتبادلة 2010 :: اسلاميات :: القرأن الكريم-
انتقل الى: