الفوائد المتبادلة 2010

منتدى يجمع علومك ليبلغها و يجمع علوم غيرك لتتعلمها
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولمركز تحميل لرفع الصور

شاطر | 
 

  معلومات عن الاطفال في جميع الاعمار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم عيسى
إدارة عامة
إدارة عامة
avatar

تاريخ التسجيل : 18/03/2010

مُساهمةموضوع: معلومات عن الاطفال في جميع الاعمار   السبت يناير 08, 2011 11:15 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



السنة الأولى من العمر:

إن
معدل النوم لدى الأطفال حديثي الولادة من 16-18 ساعة يومياً، موزعة على
4-5 فترات نوم (غفوات). وبعد مرور شهرين يزداد نوم الطفل بالليل، مما يعطي
الأهل فرصة للاستراحة والنوم. وعلى الرغم من أن موعد النوم ينتقل تدريجياً
ليصبح خلال الليل؛ فإن الطفل يستمر في أخذ غفوات خلال النهار. وعندما يصل
الطفل إلى 3-6 أشهر من العمر، فإنه عادة ما يحتاج إلى 3 غفوات أثناء
النهار ، وذلك يتغير تدريجياً إلى غفوتين أثناء النهار في العمر من 6-12
شهر، وغفوة واحدة عندما يصبح عمره سنة واحدة، ليصبح مجموع ساعات نومه
12-14 ساعة. إلا أن الاستيقاظ من النوم خلال الليل يزداد في النصف الثاني
من السنة الأولى، وتستمر هذه المشكلة في السنة الأولى وحتى السنة الثانية
من العمر. إلا أنه ومن الجيد أن الأطفال عادة ما يتخلصون من هذه المشاكل
مع مرور الزمن ولا يكون لها أي تأثير على نمو الطفل وصحته.

فيما يلي بعض النصائح لمساعدة الأهل في تكييف الطفل للنوم في مواعيد منظمة خلال السنة الأولى من عمره:

ê رّب ابنك على اعتبار أن الليل للنوم والنهار للبقاء مستيقظاً، وذلك من خلال تقييد وقت اللعب والمرح خلال النهار فقط.

ê
ساعد ابنك على تعلم الربط بين السرير والنوم. ويمكن بلوغ ذلك عن طريق أخذ
الطفل إلى السرير في موعد النوم، ومقاومة الرغبة بالسماح له بالنوم في
غرفة الجلوس أو بين ذراعي الوالدين.

ê يجب أن تكون الإضاءة خافته في غرفة النوم.

ê
إذا استيقظ الطفل أثناء الليل، فلا تعره أي انتباه. وإذا بدأ بالبكاء فكن
حليماً وحاول تهدئة روعه وإشعاره بالطمأنينة، أو غيّر الحفاض إذا لزم
الأمر. احرص على عدم إنارة ضوء الغرفة، ابق المحادثة بأخفض صوت ممكن، ولا
تفقد أعصابك. إذا أعرت بكاء الطفل عند استيقاظه أهمية، فإنه سوف يتعود على
ذلك ويلجأ إلى هذا السلوك لجذب انتباه الأهل.

ê إطعام
الرضيع كميات كبيرة من الحليب أثناء الليل قد يؤثر على نوم الطفل، وقد
ينتج عنه الاستيقاظ المتكرر(عادة من 3 إلى 8 مرات في الليلة الواحدة) . في
عمر الستة أشهر، عادة ما يحصل الأطفال الأصحاء على القدر الكافي من الغذاء
أثناء النهار، لذلك إذا تكرر استيقاظ طفلك من النوم طلباً للغذاء فننصحك
باستشارة طبيب الأطفال للوصول إلى خطة علاجية للخفض من عدد مرات الاستيقاظ
تدريجياً.

مرحلة البدء بالمشي إلى ما قبل المدرسة:

في
السنة الثانية من عمره، ينام الطفل بمعدل 12-13 ساعة يومياً، منها ساعة
إلى ساعتين في النهار، و 11 ساعة في الليل. في هذه المرحلة من العمر تبدأ
مواعيد نوم الطفل بالانتظام أكثر. المشاكل الرئيسية التي تحدث في هذا
العمر هي: رفض النوم وحيداً، البكاء عند موعد النوم، والاستيقاظ باكياً في
الليل.

تتضمن الاستراتيجية المناسبة لهذا العمر ما يلي:

ê عرّف الطفل دائماً متى يكون موعد نومه.

ê تجنب تعريض الطفل للإثارة (كاللعب) قبل موعد نومه.

ê
حاول جعل الطفل يحب غرفة نومه، وذلك من خلال وضع بطانيات وأغطية جذابة ،
إضافة إلى السماح له باصطحاب اللعبة المفضلة إلى غرفة نومه وهكذا.

ê عوّد طفلك على نظام معين قبل النوم، مثل قراءة قصة قبل النوم.

ê
قاوم رغبة الطفل في قصة أخرى أو رغبته في الشرب وغير ذلك من الأمور التي
قد يلجأ إليها الطفل لإبقاء والديه معه أطول فترة ممكنة.

ê كن ثابت في قرارك وعلى نفس المبدأ كل ليلة.

ê
إذا كان طفلك ينام في غرفة خاصة به فعوده بأنك لن تبقى معه في الغرفة حتى
يغفو، ولكنك بالتأكيد ستكون قريباً منه إذا احتاجك.

ê في
هذا العمر قد يستيقظ الطفل من نومه في الليل (مثل الكبار)، لذلك يجب أن
يتعلم الطفل بالتدريج كيفية العودة إلى النوم. فإذا بكي الطفل عند
استيقاظه (وأنت تعرف بأن هذه عادته، أي أنه لم يصبه أي مكروه) فانتظر لمدة
خمس دقائق قبل الذهاب إلى غرفته، وعندما تذهب ابق معه لوقت قصير ولا تحاول
حمله، إجعل المحادثة بسيطة وقصيرة إلى أقل درجة ممكنة، ثم غادر حتى إن بقي
الطفل يبكي. إذا استمر في البكاء انتظر لمدة عشر دقائق قبل الذهاب إليه
مرّة أخرى، وابق لفترة قصيرة ثم غادر غرفته. إذا استمر في البكاء انتظر
لمدة 15 دقيقة قبل العودة إليه، وهكذا.

ê إذا رفض الطفل
البقاء في غرفة نومه، فاستخدم أسلوب إغلاق الباب؛ إما أن يبقى في السرير
أو أن الباب سوف يُغلق. ولكن مهما حدث فلا تقفل الباب بالمفتاح فذلك مرعب،
وإنما امسك الباب وهو مغلق لعدة دقائق قبل أن تعيد فتحه وإعادة المحاولة.

تكرار
حضور الوالدين من وإلى غرفة الطفل يبعث الطمأنينة في نفس الطفل، كما أنه
يعطي الطفل شعور بأنهما لن يتركاه إلى الأبد. على الرغم من أن ترك الطفل
يبكي في فترة التعليم هذه مؤلم للوالدين؛ إلا أن الخبراء يقولون بأنها لن
تترك أي أثر نفسي على الطفل.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

العمر من 6-12 سنة (سن المدرسة):

بشكل
عام عند بلوغ الطفل سن السادسة فإنه عادة لا يحتاج إلى أن يغفو أثناء
النهار، كما أن مجمل ساعات النوم تقل إلى 11 ساعة في اليوم، وحين يصبح في
العاشرة من عمره تكون عدد ساعات حوالي 10 ساعات يومياً. خلال هذه الفترة
تختفي المشاكل التي واجهته في طفولته المبكرة، كما أن معظم الأطفال ينعمون
بنوم هادئ أثناء الليل، ويكونون يقظين تماماً أثناء النهار. وكالكبار، فإن
بعض الأطفال كالطيور المبكرة (أشخاص النهار) يستيقظون مبكرين وينامون
مبكرين وبعضهم كطيور الليل (أشخاص الليل). المشكلة الرئيسية في هذا العمر
هي موعد النوم أكثر من كونها مشكلة في النوم. وأكثر مشكلة شيوعاً في هذا
العمر هي رفض النوم، فالطفل يحاول تأخير موعد نومه إما لمشاهدة التلفزيون
أو اللعب أو حل الواجبات المدرسية. وقلّة النوم في هذا العمر تظهر نتائجه
السلبية في النهار، فالنوم غير الكافي كفيل بجعل الطفل عصبي وتصرفاته
غريبة أثناء النهار، كما أن الطفل قد ينام أو يفقد تركيزه في المدرسة.

فيما يلي بعض النصائح التي تساعد الوالدين لضمان نوم أفضل لأبنائهم:

ê
ضع موعد نوم مبكر ليتم اتباعه. على الرغم من أن موعد النوم قد يختلف من
طفل إلى آخر، إلا أنه عليك اتباع الموعد الذي تجده يوفر نوم كاف لطفلك.

ê يجب أن تكون غرفة نوم الطفل جذابة ومريحة.

ê
يجب أن لا يكون في غرفة الطفل تلفزيون أو ألعاب كمبيوتر أو ألعاب أخرى،
يمكن السماح للطفل بالاحتفاظ بلعبته المفضلة معه في السرير أو النوم معها.


ê علّم طفلك اتباع بعض العادات الحميدة قبل النوم مثل الذهاب إلى الحمام، وتنظيف الأسنان . . . الخ.

ê ابدأ بتعليم ابنك دعاء النوم (الورد).


متى تطلب المساعدة؟

ما
سبق كان توجيهاً للوالدين لمساعدة أطفالهم لتعلم عادات وأساليب نوم جيدة.
ومع ذلك، فإن الأطفال قد يعانون من اضطرابات في النوم والتي تحتاج إلى
المساعدة وبالتالي إلى علاج طبي. إذا كان نوم الطفل يتعب الطفل أو أياً من
أفراد العائلة، أو إذا كان طفلك يعاني من أحد الشكاوي التالية فذلك يعني
أن الوقت قد حان لاستشارة الطبيب المختص:

الشخير، نوم غير ملائم
في النهار (مثل النوم في المدرسة بعد نوم ليلة هنيئة)، عدم القدرة على
النوم في الليل، تكرار الاستيقاظ من النوم في الليل، المشي المتكرر أثناء
النوم أو الكوابيس

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


اضطرابات النوم عند الأطفال


النوم
رحمة من رب العالمين ، قال تعالى : " وجعلنا الليل لباسا " أي لباسا لكم
ولذلك اجمع العلماء أن النوم في الليل مهم جدا لصحة الأبدان .

فالطفل في الأشهر الأولى عند ولادته ينام ما يقارب 22 ساعة ولكنه يصحو بين فترة وأخرى إما لجوع أو لمرض أو لعطش أو أنه يقوم لحاجة .

وتتقلص ساعات النوم حتى تصبح عشر ساعات في سن السادسة و 8 ساعات في سن المراهقة .


وهذه الساعات يجب على الطفل أن ينامها لكي ينمو نموا سليما صحيح الجسم بعيدا عن التوترات العصبية .




أخطاء نقع فيها :

أولا :

إن
تأخر النوم بالنسبة للطفل يحدث عنده توترات عصبية وخاصة عنما يستيقظ
للمدرسة ولم يأخذ كفايته من النوم ، مما قد يؤدي إلى عدم التركيز في الفصل
أو النوم فيه .

ثانيا :

إن بعض الأسر تحدد مواعيد ثابتة
لا تتغير مهما تكن الأسباب ، فالطفل حدد له موعد الثامنة ليلا ، ولذلك يجب
عليه أن يلتزم به مهما تكن الظروف ، وهذا خطأ لأن الطفل لو كان يستمتع
باللعب ثم أجبر على النوم فإن ذلك اضطهاد له وعدم احترام لشخصيته وكذلك
فإن الطفل ينام متوترا مما ينعكس ذلك على نومه من الأحلام المزعجة وعدم
الارتياح في النوم .

ثالثا :

بعض الآباء يوقظ ابنه من
النوم لكي يلعب معه أو لأنه اشترى له لعبة ، وخاصة عندما يكون الأب مشغولا
طول اليوم وليس عنده إلا هذه الفرصة ، فإن هذا خطأ ، لأنك قطعت على ابنك
النوم الهادئ ومن الصعب أن ينام مرة أخرى بارتياح .

رابعا :

بعض الآباء ينتهج أسلوب التخويف وبث الرعب في نفس الطفل لكي ينام ، وهذا أكبر خطأ يقع فيه الآباء .

خامسا :

بعض
الأمهات قد تقص على ابنها حكايات قد تكون مخيفة وبالتالي تنعكس آثارها
السلبية على الطفل في نومه على شكل أحلام مزعجة مما يؤثر على استقرار
الطفل في النوم .

سادسا :

بعض الأسر قد تُرغّب ابنها
بشرب السوائل من عصير أو ماء أو غيرهما وخاصة قبل النوم مباشرة ، وذلك
يؤدي إلى التبول اللاإرادي الذي تشتكي منه معظم الأسر .

سابعا :

غلق
الغرفة على الطفل عند الذهاب للنوم والظلام الدامس يزرع الخوف في نفس
الطفل من الظلام كما يسبب عدم الاستقرار والاضطراب في النوم .


ثامنا :

عدم
تعويد الطفل منذ الصغر النوم بمفرده ، حيث إن بعض الأسر تسمح للطفل أن
ينام مع الوالدين أو الأم حتى سن السادسة وهذا خطأ كبير ؛ لأنه في هذه
الحالة ينشأ اتكاليا غير مستقر .

لذلك ننصح بأن نعود الطفل النوم منذ الصغر أي من السنة الأولى بالنوم لوحده حتى يتعود على ذلك .

واخيرا :

نجد
أن كثيراً من المشكلات التي يعانيها الأطفال سواء في التبول اللاإرادي أو
الخوف من الظلام أو الصراخ أثناء النوم أو النوم في المدرسة أو عدم
الاستيعاب أو عدم الذهاب إلى المدرسة .. كلها بسبب الاضطراب في النوم وعدم
الاستقرار
هل تريدين لطفلك ان يكون ذكيا؟

تؤكد الدراسات
العلمية أن ذكاء الطفل يرتبط بعدة عوامل وراثية , ولكن الدراسات الحديثة
أثبتت أن الظروف الأسرية المحيطة بالطفل تلعب دورا هاما في تنمية ذكائه ,
وان أساليب التربية التي تعتمد القهر و الإهمال توقف مستوى نمو ذكاء الطفل.
وفي
دراسة جرت في القاهرة شملت 300 طفل تتراوح أعمارهم بين 7 – 10 سنوات
, تبين للباحثين أن إحساس الطفل بحب والديه ورعايتهما له وحرصهما على
تشجيعه وتقبل أخطائه ومعالجتها , يؤدي إلى نمو ذكائه مقارنة بقرينه الذي
يعيش في ظروف أخرى حيث يمارس الأبوين القهر والعنف معه , ولا يقدمان له
الرعاية الكاملة .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
وبالرغم
من أن ذكاء الطفل يعتبر استعدادا وراثيا إلا أن القدرات العقلية والمهارات
تختلف من طفل لأخر تبعا للظروف البيئية التي يعيش فيها الطفل , ولذلك لابد
أن نعرف أننا مسئولون عن نمو ذكاء أطفالنا وعن مفهومهم للذات ,باعتبار أن
الأسرة هي البيئة الاجتماعية الأولى التي ينشأ فيها الطفل ويتأثر بها ,
وفيها تزداد ثقته بنفسه أو يصبح شخصية مهزوزة .

وقد أظهرت الدراسة
أن شعور الطفل بالحرمان داخل أسرته يؤثر على ذكائه , وعلى مفهومه لذاته ,
والحرمان هنا لا يعني فقدان احد أبويه بالسفر أو الوفاة أو الطلاق , وإنما
هو الشعور بنقص المثيرات المختلفة التي يتعرض لها الطفل , مثل الحرمان
الاقتصادي الذي يؤدي إلى الحرمان من القصص واللعب والمصروف الشخصي , إضافة
إلى الحرمان المعرفي , وهو حرمانه من الوسائل التي يمكن أن تستثير نموه
المعرفي , كالسماح له بالتعبير عن رأيه و الاستماع إليه والحديث معه
ومتابعته دراسيا وتشجيعه على النجاح والتفوق , الحرمان الاجتماعي أيضا
ويتمثل في عدم تشجيعه على أن يكون له أصدقاء , وحثه على الاستقلال
والاعتماد على النفس .... وتذكر الدراسة أيضا الحرمان الانفعالي ويعني
شعور الطفل بعدم المساواة بينه وبين إخوته وعدم بث الثقة في نفسه .
ذكاء
الطفل في مرحلة الطفولة المبكرة يكون أكثر اعتمادا على الأسرة , أما في
مرحلتي الطفولة الوسطى والمتأخرة فتوجد عوامل أخرى مؤثرة على ذكائه مثل
المدرسة و مجموعة الأصدقاء.
وقد أثبتت الدراسة أن العلاقة الحميمة بين
الوالدين والأبناء هي التي تؤدي إلى تنمية وتطوير فعالية الذات لديهم ,و
أن لمفهوم الذات دورا هاما في توجيه سلوك الفرد . كما أن إحساس الفرد
بنفسه وشعوره بالسعادة والحب واتفاقه مع الآخرين واختلافه عنهم , ومدى
تكيفه في الأسرة أو المجتمع كلها عوامل مؤثرة في تنشئة الطفل.
أن حاجات
الطفل لا تشبع بالطعام والماء وحدهما , فهناك الحاجة للإشباع المعرفي
والاجتماعي والانفعالي , وعلى الأسرة توفيرها حتى ينمو ذكاء الطفل ويشعر
بالحب والاحترام لذاته بينه وبين نفسه و أمام الآخرين

يرى بعض
الاطباء ان التشتت الذهني مرض يصيب الاطفال ، وان وراء هذا المرض مشاكل
نفسية واجتماعية ، فيما يرى آخرون ان سبب تناول انواع معينة من الاغذية .

ان
التشتت الذهني يصيب نحو 10% من الاطفال ، ويصيب الذكور اكثر من الاناث ،
وتشير البحوث الطبية والنفسية ان الطفل يمكن ان يعد مريضاً بالتشتت الذهني
عندما تظهر عليه علامات سوء السلوك وارتباك التصرف في مواقف عدة مختلفة
وعلى امتداد بضعة اشهر .

ان كشف حالة التشتت الذهني لايمكن
تشخيصها طبياً ولكن يمكن اكتشافها من خلال الاساليب النفسية المتبعة في
الفحوصات النفسية منها الملاحظة العيانية المباشرة والمقابلة التشخيصية
واجراء بعض الاختبارات النفسية المتخصصة للطفل الذي يشك باصابته بالتشتت
الذهني مع الاخذ بنظر الاعتبار تاريخ الحالة وتفاصيل سلوكه اليومي
وتصرفاته في فترات مختلفة مع دراسة وضع العائلة ووضعه المدرسي .

يعاني
الطفل الذي يصاب بالتشتت الذهني من صعوبات في التعلم ليس بسبب عجزه او ضعف
ذكاءه ، بل لعدم قدرته على التركيز على الدروس ، واذا ما استطاع ان يركز
اطول مدة ممكنه في الصف " الفصل الدراسي " فأنه يشكو احياناً من القلق
والصداع والشعور المستمر بالعطش ، ومن المحتمل انه يعاني الاصابة بالرشح
الموسمي بشكل اكثر من اقرانه او يكون مهيأ للاصابة بالربو . ومن الاعراض
التي تبدو واضحة على هؤلاء الاطفال ممن يصابون بالتشتت الذهني انهم قليلي
النوم وقد يضطرب اكلهم ويصابون بتقيؤ او اجترار الطعام .

معظم
الاطباء يضعون مشكلة التشتت الذهني في القسم النفسي الاجتماعي من حيث
نشؤها اكثر منه في الجانب العضوي العصبي ، فالطفل الذي يعاني التشتت
الذهني لايعاني من عجز في الادراك والعواطف او وجود خلل عصبي ، ولا تظهر
عليه اعراض ارتباك وظيفة الدماغ . ان التشتت الذهني لدى الاطفال يعد حالة
غير اعتيادية اقرب منها الى الحالة المرضية في ما لو ظهرت بعض الاعراض
التالية وبشكل مستمر والاعراض هي :

- الفشل في الاهتمام
بالتفاصيل ، او ارتكاب اخطاء سببها الاهمال في الواجبات المدرسية والعمل
وغير ذلك من الانشطة التي يختص بها في حياته اليومية .

- الصعوبات الواضحة في ادامة الاهتمام بالواجبات او الالعاب .

- الضعف الواضح في الاصغاء خصوصاً عند توجيه الكلام اليه مباشرة .

- يفشل الطفل في اداء واجباته المدرسية او المهام التي توكل اليه ، او لايلتزم بالتعليمات .


- الصعوبة الواضحة في التنظيم وخصوصاً واجباته المدرسية او نشاطاته " الفوضوية الواضحة في سلوكه وتعامله "

- يتجنب دائماً العمل الجماعي الذي يستدعي جهوداً ذهنية ، ويكره العمل الجمعي والانخراط به .

- ينصرف ذهنه بسهولة الى المثيرات الخارجية .

- كثير النسيان خلال نشاطاته اليومية .

- التململ الواضح الذي يبدو عليه من خلال حركة الجسد التي يظهرها مثل التلوي بيديه وقدميه او حين جلوسه على المقعد .

-
اللامبالاة الواضحة وعدم الاهتمام بالاشياء الضرورية الخاصة باللعب او
لوازمه المدرسية او احتياجاته كالاقلام والاوراق والكتب والقرطاسية
الملونة والادوات .

تعد حالة التشتت الذهني عند الاطفال حالة
مميزة في الطفولة وخصوصاً اؤلئك الذين يكون تشغيل المعلومات في الدماغ
اكثر من المعتاد وهناك العديد من الشخصيات المبدعة كانت تعاني شرود في
الذهن او تشتت عالي ، ولكن عندما اصبحوا في سن البلوغ ، كانوا من اعظم
الشعراء والكتاب والروائيين او من المبتكرين في العلوم البحته كالفيزياء
والكيمياء وعلوم اخرى ، فليس كل تشتت ذهني هو علامة تدهور او سوء في تنظيم
المعلومات او " خربطتها" والمستقبل كفيل بأن يظهر الحقائق ولو كانت متعبة
للمحيطين به وخصوصاً الزوجة ان وجدت ...
ذكاء الاطفال...

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اختكم فى الله اسراء



تاريخ التسجيل : 28/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: معلومات عن الاطفال في جميع الاعمار   الإثنين يناير 10, 2011 1:25 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابراهيم عيسى
إدارة عامة
إدارة عامة
avatar

تاريخ التسجيل : 18/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: معلومات عن الاطفال في جميع الاعمار   الثلاثاء يناير 11, 2011 3:17 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اوتااااااااااار
مشرف
مشرف
avatar

تاريخ التسجيل : 13/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: معلومات عن الاطفال في جميع الاعمار   الإثنين يناير 17, 2011 11:23 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معلومات عن الاطفال في جميع الاعمار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الفوائد المتبادلة 2010 :: الحياة الإجتماعية :: الطفل-
انتقل الى: